وزير الدفاع الوطني يفتتح أشغال الدورة 38 لمعهد الدفاع الوطني

إفتتح صباح اليوم الخميس 12 نوفمبر 2020 وزير الدفاع الوطني السيد إبراهيم البرتاجي بمعهد الدفاع الوطني ببرطال حيدر أشغال الدورة الثامنة والثلاثين لمعهد الدفاع الوطني. والتي تمحور موضوعها حول “تونس بين هجرة الكفاءات الوطنية وتوافد الجاليات الإفريقية: مقاربة شاملة لأبعاد هذه الظاهرة ولآليات الحد من تداعياتها على الأمن القومي” بحضور أعضاء المجلس الأعلى للجيوش وسامي إطارات الوزارة والدّارسين.

وأبرز وزير الدفاع الوطني في كلمة الافتتاح أن تنامي ظاهرة هجرة الكفاءات الوطنية منذ سنة 2011 وإلى اليوم تبعث على الانشغال حيث بلغ عددهم 95 ألف كفاءة علمية من مختلف الاختصاصات كالطب والهندسة وتكنولوجيا المعلومات وغيرها، مشيرًا إلى أن أوروبا استأثرت بـ 60% من هذه الكفاءات فيما استقطبت الولايات المتحدة الأمريكية وكندا 25% ودول الخليج وإفريقيا 15%.

وبيّن أن هذه المعطيات هي مؤشر خطير بحكم ما سيترتب عنها من تداعيات سلبية على الأمن القومي. خاصّة وأن الكفاءات الوطنية تمثل رأس مال فكري وعلمي وقاطرة للإقتصاد ومحركًا للتنمية في علاقته بالأولويات الوطنية في الوقت الراهن والمتعلقة أساسا بالأمن المائي والغذائي والصحي والطاقي والتكنولوجي والعلمي والسيبرني والمشروع المجتمعي والثقافي والشبابي والنقل والانتقال الرقمي والتنمية المستدامة.

وأكّد أنه بات من الضروري دراسة هذه الظاهرة في إطار مقاربة تقوم على منظور سوسيولوجي وإقتصادي وتنموي وعلمي ومعرفي في ضوء التحولات الحاصلة في البلاد والمنطقة والمتغيرات التي يشهدها العالم، مشيرًا إلى أن ظاهرة هجرة الكفاءات العلمية تعود إلى أزمة هيكلية في إدارة الموارد البشرية وتنميتها في علاقتها بمنظومة التعليم بكامل مراحلها والمحيط الإقتصادي والإجتماعي. ممّا يشكّل عقبة أمام بناء إقتصاد قوي من حيث مزيد تنويع نسيجه وإكسابه القدرة التنافسية وخلق الثروة وتوفير فرص النماء والتشغيل.

وبخصوص ظاهرة توافد الأفارقة على بلادنا، بيّن وزير الدفاع الوطني أن هذه الظاهرة جديرة بالاهتمام والدّراسة في علاقة مع ما تعيشه البلاد من أزمة اقتصادية وظواهر اجتماعية كالبطالة والتهريب والهجرة غير الشرعية مع ما سيترتّب عنها من تداعيات على الأمن القومي بحكم تنوّع دوافع الهجرة وغياب التشريعات المنظمة لها وما ينجرّ عنها من مسائل كاللجوء والإقامة ورخص العمل والتعامل والاندماج وقبول الآخر.

وتتضمن دورة هذه السنة محاضرات تهدف إلى توسيع أُفق التفكير الاستراتيجي لدى الدّارسين وترسيخ ثقافة الدّفاع والأمن لديهم وأيـام دراسية حول السياسات الدفاعية والأمنية وملتقى أورومتوسطي حول التعاون الأمني في المتوسط وزيارات ميدانيّة إلى بعض المنشآت العسكرية والأمنيّة لإطلاع الدارسين على عمل الوحدات العسكرية والأمنية وعلى المجهودات المبذولة في مَجَالَيْ تأمين الحدود ومجابهة الإرهاب.

ويشارك في هذه الدّورة عدد من الضباط السّامين ومن الجانب المدني عدد من الإطارات السامية العاملين في الهياكل ذات الصلّة بالموضوع.

 

494 عدد المشاهدات, 4 قراءة اليوم

Top