وزير الدفاع الوطني يتفقد القاعدة العسكرية بالقيروان

مواصلة للزيارات الميدانية لمختلف المنشآت العسكرية، تحوّل صباح اليوم وزير الدفاع الوطني السيد عبد الكريم زبيدي إلى القاعدة العسكرية بالقيروان لتفقد جاهزيتها والإطلاع على ظروف عمل وعيش العسكريين.

وأشرف بالمناسبة على إجتماع أمني رفيع المستوى حضرته القيادات العسكرية العاملة بمنطقة العمليات بالوسط (القيروان، القصرين سبيطلة وقفصة) لتدارس الأوضاع الأمنية بقطاع المسؤولية وتقييم سير العمل العسكري به والإطلاع على التدابير الميدانية المتخذة للتصدّي للتهديدات الإرهابية ومقاومة التهريب في المرتفعات الغربية خاصة بعد تركيز مركز التخطيط وقيادة العمليات بالوسط.

وأكد على ضرورة مزيد توحيد الجهود والقدرات العملياتية في مجال مكافحة الإرهاب والتصدي للتهريب وإحكام التنسيق بين مختلف القيادات البّرية والبحرية والطيران خاصّة بعد إحداث هذا المركز، داعيا إلى مزيد التركيز على تدريب التشكيلات الصغرى وحذق إستعمال المعدّات القتالية المقتناة حديثا.

وبعد أن إطلع على ظروف عمل وعيش العسكريين، توجّه وزير الدفاع الوطني بكلمة إلى العسكريين، شدد فيها على مواصلة بذل الجهد لمزيد تحسين وتطوير مستلزمات الحياة اليومية داخل المنشآت العسكرية ومزيد الإحاطة بالعسكريين خاصة الجنود وصغار الرتب والإصغاء إلى مشاغلهم والتفاعل معها، مؤكدا حرص الوزارة على مزيد الإحاطة بالعسكريين وبعائلاتهم، وبعائلات العسكريين الذين استشهدوا فداء للوطن، وكذلك الجرحى الذين أصيبوا أثناء القيام بواجبهم المقدس.

وأبرز أنه في إطار تحسين ظروف عمل الوحدات المنتصبة بالقاعدة العسكرية بالقيروان، تم سنة 2019 برمجة تهيئة ميدان الرمي بالباطن ومبنى سرية القيادة والمصالح، فضلا عن المشاريع المستقبلية ذات الصلة بالحياة والعيش كتعبيد الطرقات وبناء ملعب بأرضية معشبة اصطناعيا وترميم وتهيئة مسبح نادي الضباط.

وبهدف توفير السكن العسكري بالقيروان في إطار منظومة البعث العقاري، أفاد بأنه يتم حاليا تهيئة وبناء 86 شقة صنف إجتماعي وإقتصادي لفائدة الضباط وضباط الصف ورجال الجيش بكلفة جملية تقدر ب 10 مليون دينار، فضلا عن برمجة بناء 200 شقة سنة 2020 من الصنف الإجتماعي والإقتصادي لفائدة العسكريين بمختلف رتبهم والتي تقدر كلفة إنجازها بــ 27 مليون دينار.

وأبرز أنه لضمان الإسناد الصحي في كل الاختصاصات الطبية لفائدة العسكريين المباشرين والمتقاعدين وعائلاتهم والجرحى، تم إبرام إتفاقيات طبية مع أطباء مدنيين تخص اختصاصات غير متوفرة بالمصحة العسكرية متعددة الاختصاصات بالقيروان على غرار أمراض النساء والتوليد وأمراض العيون والتصوير الطبي وجراحة الأعصاب.

2,917 عدد المشاهدات, 2 قراءة اليوم

Top